ياسر أبوالريش يكتب: حينما يربي القديس أجيالا

أترك تعليقا

داعب قلوب الجماهير بباطن قدمه، وحرك مشاعرهم بتسديداته المتقنة، وأسعدهم بإنجازاته الكروية.. إنه أحد أساطير الكرة الإفريقية الذي دوّن اسمه في قائمة عمالقة اللعبة بحروف من نور.. إنه الماجيكو محمد ابو تريكه. 

القاب كثيرة أطلقتها عليه الجماهير منها القاتل المبتسم (لحسمه المباريات وهو محتفظا بابتسامته الساحرة)، بالإضافة إلى القاب "القديس" و"الساحر"، ليتوج بلقب "أمير القلوب"، إلا أن لقبا اضيف إليه مؤخرا وهو الإرهابي بعد أن ادرجت محكمة جنايات القاهرة اسمه على قوائم الإرهاب. 

قرار الادراج أثار العديد من ردود الفعل في الداخل والخارج، ما بين مؤيد ومعارض.. وكما هو الحال تطوعت كتيبة لإثبات التهم وإضافة الجديد منها معبرة عن سعادتها بالقرار. 
ووصل الأمر ببعضهم إلى وصفه بأنه عَبد حسن البنا وسيد قطب من دون الله، في حين تخصص بعضهم في الهجوم على المساندين له والمدافعين عنه. 

على الضفة الأخرى.. عجت مواقع التواصل الإجتماعي بالتعاطف الشعبي العربي والمصري الجارف مع الماجيكو، رافضة القرار، مؤكدة أن اسم ابو تريكه سيظل خالدا لقيمته الانسانية، واصفينه بأنه هرم من أهرامات مصر الشامخة. 

عاصفة التأييد الشعبي مع النجم .. اثارت غضب أحد الخطباء ليصف الشعب والأمة الاسلامية بالجهل لتضامنهم معه، في حين قال مذيع مصري حرفيا" العالم أكل وشنا بسبب موضوع ابو تريكه". 

وبعيدا عن الدخول في دهاليز قانونية، أو مصطلحات دستورية متروكة لأصحاب الشأن.. استغرب من الذين جندوا انفسهم للهجوم على الرجل وإختلاق تهم جديدة وكأنهم في خصومة شخصية معه.. ليصيح لسان الحال قائلا.. اللي اختشوا ماتوا. 

أبو تريكه الارهابي.. اختاره الاتحاد الأفريقي لكرة القدم سفيرا للكرة الافريقية، واختاره برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة سفيرا لمحاربة الفقر.. نهايك عن التكريمات الدولية. 

إرهابي القلوب.. شارك في مباراة ضد الفقر بجوار 40 نجما عالميا أقيمت في دوسلدروف الألمانية بدعم من "الفيفا. 

عفوًا نحن نربي أجيالًا.. هكذا كان رد القاتل المبتسم على دعوة رسمية من بابا الفاتيكان فرانسيس الأول، لخوض مباراة ودية في إيطاليا من أجل السلام، بسبب مشاركة لاعب إسرائيلي، لينضم هذا الموقف لموقف قميصه الشهير "تعاطفا مع غزة". 

رغم التحفظ على أمواله رفض الحصول على أي اموال كهدية أو مقابل لمباريات ودية وكان يشير بالتبرع بها، اخرها كان في مباراة افتتاح استاد جابر الدولي بالكويت، وهو ما جعل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد يطلب مصافحته. 

الإرهابي.. كان أحد ابرز داعمي مرضى السرطان بمساهمات كثيرة، فضلا عن زياراته المتكررة لمستشفى السرطان "57357". 

مواقف انسانية ووطنية لا تعد ولا تحصى سجلها ابو تريكه.. لتنضم لحصيلة أهدافه التي وصلت لأكثر من 144 هدفا خلال مسيرته الكروية التي لم يحصل خلالها على أية بطاقة حمراء. 

ياسر أبوالريش
كاتب وصحفي مصري

0 التعليقات:

شارك المقال على

document.write('

تابعنا هنا